الثلاثاء، 3 يونيو، 2014

وفي الأحلام .. وجع






تنام مطمئنة .. اليوم لم تتذكره .. بل من مدة طويلة تضعه في ذاكرتها البعيدة وهذه تعدها علامة جيدة على نسيانه ..


تنام مطمئنة لأن في النوم راحة وسبيل للنسيان .. ولكن كيف نسيت أن الغدر يأتي مِن أكثر مَن أعطيتهم أمانًا ؟ 


تخونها الأحلام وترتب لقائهما .. فتشعر كم هي ضعيفة ومهزوزة بدونه .. وكم تكون سعيدة في وجوده .. وكأن الأحلام تذكرها "سعادتك تكون هكذا دومًا في وجوده .. حتى لو تناسيتِ" .. تعيد لها كل المشاعر التي حاولت أن تتناساها .. الفرحة التي حاولت أن تقنع نفسها أنها ليست مهمة في الوقت الحالي .. بل أنها تصفعها وتخبرها بأن حالة اللاحزن واللافرح هذه ليست ما تريد ..


تستيقظ مثقلة بمشاعر حنين لدرجة تمنعها من النهوض .. كل ما تريده أن تستسلم هنا وترقد في سريرها دون حراك .. تتذكر أحداث حلم أعاد لها أحاسيس الفقد الأولى .. حلم تعلم جيدًا أنها تمنت لو أنه كان حقيقة .. 

الثلاثاء، 6 مايو، 2014

........






كانت تعشق الرقص ... وككل الأشياء التي تعشقها منعها منه الكثير من الأسباب .. حتى أنها لم تستطع من قبل أن ترقص في حجرتها المغلقة .. كل ما تتذكره طيفها وهي تدور كالفراشة في طفولتها .. ومنذ أن أصابها هذا المرض .. هي تدور ولكن في خيالها  فقط..
تستمع لمنير وهو يغني: "أنا بحسد الكحل اللي كحل رموشك .. واحمر شفايف اللي زين شفايفك .. ده أنا بحسد الليل اللي سهر عيونك " ..
 فتدور لكنها تكتشف أنها عصفور فقد أجنحته ..

لكن اليوم .. ستضع حدًا لحياة شبيهة بالموت .. حياة تخشى فيها الموت رغم أنها تحياه كل لحظة ..
سترتدي أجمل ثيابها .. فاليوم لديها موعد مع الحياة ..
اخترقت الحفل بين الجموع بخطى واثقة كمن يعرف وجهته جيدًا .. طلبت تشغيل "أحمر شفايف" .. لطالما تمنت أن ترقص عليها .. لطالما تمنت أن يحبها شخصًا ما مثل هذا الحب ..

وعاشت الرقصة .. كمن لم يذق طعم الحياة من قبل ..

"ده أنا بحسد كل كلمة بتسمعيها .. كل كلمة بتقوليها .. كل حاجة تحسي بيها .. عارفة ليه"

الجميع كان منبهر بها .. وكأنهم لم يروا شخصًا يرقص بمثل هذا الشجن من قبل ... كانت مع كل حركة تؤديها كمن يتساقط عن كاهله الهموم ..

رقصت كما تمنت .. 
ثم سقطت .. 
فلفظت آخر آنفاسها ..

"بحبك .. أحبك .. مش عارف قد إيه؟"

الحاضرون أسموها "رقصة الموت" .. لكن ابتسامة مرسومة على شفتيها تدافع: "بل رقصة الحياة" ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




يسألونها: مادمتي ترفضين كل هؤلاء .. إذًا فأنتي مرتبطة؟
فتجيب: نعم
فيتعجبون: بمن ؟!
فترد بكل هدوء وثقة: بشخص لم أقابله بعد :)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


كانت تخرج من ابتلاء .. تدخل في آخر .. شعور واحد يلازمها "الخواء"
وفي كل ابتلاء .. كانت تستجدي من "البشر" الحل .. فتزداد ضيقًا وهمًا
ونست أن حلها في كلمة واحدة: "يارب" ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجمعة، 11 أبريل، 2014

عن الحلم ^ـــــــــــ^ ...






طال الطريق أو قصر .. فلتعلمِ علم اليقين .. أنكِ ستحققين حلمك يومًا ما .. المهم هو درجة تصديقك للحلم ..
فما يميز شخص وصل .. وشخص لا .. ليس أن حلم هذا "قابل للتحقيق" .. في حين أن الآخر حلم حلمًا "غير صالح" .. وعليه أن يبدله أو يغيره ..
مايميز هذا عن ذاك .. أن الأول آمن بحلمه حد اليقين .. فلم يخذله حلمه .. والثاني تخلى عن حلمه فتخلى بدوره عنه ..

عزيزي يامن ترى أحدهم يرسم أحلامه على وجه السماء .. فتنهره ليعود للمنطق .. ألا ترى معي أن إيماننا بالله في حد ذاته لم يبنى في أساسه على "المنطق" ؟ .. نؤمن بالله ومعجزاته حد اليقين رغم أننا لا نراه .. نؤمن بالموت رغم أننا لم نجربه .. نؤمن بالآخرة والجنة والنار رغم أننا لم تطأها قدمانا.. فكيف إذًا تُجرم أنت الحلم أو تستهين به ؟!

عزيزي يامن تحلق بعيدًا .. طر كيفما شئت .. فسماء الأحلام لا سقف لها ولا حد .. الله يحثنا على الحلم ^ـــــــــــ^

السبت، 5 أبريل، 2014

بضع كلمات ..



مَن يتغير .. لن يعود .. لن يعود أبدًا ..
من رأى النور لن يعود للظلام .. 
وهي رأت نور غيرك .. فلن يرضيها ظلامك ....

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الحب الأول ليس هو "أول حب" .. الترتيب الزمني لا دخل له في المسألة ..
 الحب الأول هو ما يمحي كل ما قبله كأنه لم يكن ..
 لذا...
 قد يكون "آخر حب" هو "أوله" ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


رحلت عنه وتركت له جزءًا من روحها ..
كلما اكتشف حد التطابق بينهما .. كلما كره الجزء المتروك ..
 لأن .. بمولدها ماتت "حياته" ..

#إيلين_سهيل_نجمة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاثنين، 24 فبراير، 2014

في طريق العودة إلي ..



عندما التحقت بالكلية كنت أعرف وجهتي جيدًا .. لم أتردد مثل كثيرين أي شعبة سأختار .. بالطبع" الصحافة".
وأثناء تعرفي على فنونها ... لم يروقني "ملكها" ... لم يروقني أبدًا  "الخبر" الذي يتسابق ويركض الجميع للحصول عليه ... أنا بطبيعتي لا أحب الركوض خلف الأشياء التي يركض حولها الجميع ... ولكن ليس هذا السبب الأساسي لعدم حبي للخبر .. بل لم يكن سببًا على الإطلاق ... الحقيقة والسبب الرئيسي أنني كنت أراه جامدًا لا روح فيه ... هو موضوع واحد يتناقله الجميع بلا أدنى إبداع وهذه من شروطه .. أن تكتبه كمن يقول النشرة بتعابير وجه محايدة  لا فرح .. لا حزن .. لا انفعال .. لا تجد روحك داخله... لذا .. وعلى عكس معظم المبتدأين .. اتجهت للتحقيق الصحفي .. "عشقي"
أتذكر جيدًا خطواتي الأولى .. أتذكر الأشخاص اللذين قابلتهم .. التحقيق يحكي قصة بلسان أشخاصها .. يتوغل في الإنسانيات .. يتوغل في تفاصيل الحكاية وملابساتها وأحداثها ..  يقول القصص بوجهة نظر صاحبها ...لا يحيل الشخص أبدًا إلى رقم .. أو الموت لسبق صحفي! .. ومع كل تحقيق صحفي .. كانت تضاف إلى حياتي حيوات أخرى .

 الغريب أنني عندما تركت التحقيقات وشغفها .. شيئًا ما توارى بداخلي .. شيئًا ما نقص .. روح أخرى لبستني .. جمود الخبر ورتابته .. هي ما فعلت بي هذا .. لذا أنا قررت أن أعود إلى شغفي .. قررت العودة إلي .. 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هي فرحانة عشان عينيها بقت تنور زي زمان في الصور .. فرحانة عشان ضحكتها اللي رجعت على استحياء .. فرحانة إنها رجعت تاني تتصور وتحب الصور وتوثيق اللحظات .. لأن ده معناه إن روحها بترجعلها ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اكتشفت مؤخرًا إني مبعرفش أعمل حاجتين مع بعض .. مبعرفش أهتم بأكتر من حاجة في نفس الوقت .. بس الحياة مش كده .. الحياة باكيج على بعضها "take it or leave it" .. ومفيش حاجة هتستنانا لما نخلص اللي في ايدينا .. لأن لما نخلص هتكون هي مشت

الأحد، 16 فبراير، 2014

دايمن وايلينا وساكن قصادي :D




دايمن وجع ايلينا.. وجعها رغم انه بيحبها ..السؤال بقى .. ليه بنوجع بعض وممكن نأذي بعض وأحيانا بتعمد ؟ أو بالأحرى ازاي ؟ .. ازاي بنقدر نخذل حد كنا ملاذه الآمن من الحياة ؟... ازاي بيجيلنا قلب نغرب حد كنا احنا وطنه ؟ .. ازاي بنعرف نكون مية نار لحد كان بيعتبرنا بلسمه ... وازاي ممكن أصلا يكون في علاقة طردية بين الحب والوجع ؟ .. أنا مش عارفة ايلينا هتسامح دايمن ولا لاء ... الأهم دايمن هيقدر يسامح نفسه ولا لاء !؟

 # "The vampire diaries"

------------



 الذنب مش ذنب اللي ساكن قصادك يانجاة .. الذنب ذنبك انتي لأنك دخلتي نفسك في وهم وسيبتيه يمتص روحك ... روحك اللي بدأت تنسحب منك واحدة واحدة لغاية مافوقتي على صوت فرحه .. لو هتلومي حد ..لومي نفسك .. لأنها الوحيدة المسؤولة عن مأساتك

أصل ماينفعش تكوني عارفة إن في عاصفة بره وتفتحيلها الباب وتسيبي البرد ينخور في كل عضمة من جسمك .. وف الآخر تلومي العاصفة
 ياعزيزتي ... اللي فتح الباب يقفله

 # تهييس بعد السرحان مع "ساكن قصادي"في المواصلات :D

 --------------------------------

 قالتلي : بس حرام عليه هو كده بيظلمها
 فقولت: لا .... هي اللي بتظلم نفسها لأنها سمحت له إنه يظلمها

الثلاثاء، 4 فبراير، 2014

عن يوم المعطف :)



الكلمات بترسم وشوش البني آدمين  .. كل كلمة بترسم معاها وش وروح الكاتب اللي بتقراله .. الرائع بقى لما تلاقي اللي رسمته نفس الل لقيته والناس شبه أقلامها للدرجة دي .. عن النهاردة أتحدث :)

النهاردة يوم تاريخي ولا ينسى بكل المقاييس مش عشان حفل توقيع كتاب معطف من قيود بس .. لاء عشان شوفت ناس كان نفسي أشوفهم فيس تو فيس

شمس النهار: هي فعلاً شموسة بحضورها ودفاها واحتواءها وتشجيعها .. حسيتها فعلاً "شمس"

شيرين سامي: هي "فراشة" تلقائية وبسيطة وجميلة بحضورها زي كتابتها بالظبط :)

نور: فرحت جدًا لما شوفتها لأنها كانت محسساني اننا نشوف بعض ده من "المستحيلات" .. نور بقى هي نور بخفة دمها وحضورها اللي بيضفي بهجة على المكان :)

إبراهيم رزق: كالعادة بيجمع كل الناس حواليه ، بيقدر يهتم بالكل في نفس الوقت .. ده غير الأميرة ساليناز وزياد اللي مش واخد حقه في البيت ده :D

صابر عبدالقادر: إنسان محترم جدًا وأسرته جميلة ماقدرناش نتكلم كتير ، بس تتعوض ان شاء الله :)

محمد السيد: سعيدة جدًا اني اتعرفت عليه وبرضه ملحقناش نتكلم كتير واكيد تتعوض :)

رامي: بشوش جدًا ، تحس انك تعرفه من زمان رغم إن دي اول مرة بشوفه

أسامة الازهري: تحس انه ابن بلد و "جدع"

غادة محسن: بحبك اوي ياغادة وجودك بيبهجني :)

لبنى أحمد: فرحت اني شوفتك رغم اننا ماتفقناش على ده والصدفة دي كانت أحلى ما في اليوم :)

د/هيثم: إنسان مثقف جدًا وسعدت جدًا بالمناقشة معاه :)


أما اللي كنت اتمنى وجودهم معانا (دكتور مصطفى سيف/نسرين شرباتي/نيسان ) .. كانوا موجودين بكتاباتهم وروحهم، حتى لو الظروف منعت ده 

أما أصحابي بقى اللي هما أصلاً اخوات مش أصحاب:

سارة درويش/منى درويش/رضوى طارق/أماني صابر/أميرة صابر/بسمة حماد : مش محتاجة أقول أنا بحبكم قد ايه :) .. ربنا ما يحرمني من وجودكم أبدًا <3

الناس بقى اللي شوفتهم بالصدفة ومكنتش اعرف اني هقابلهم وفرحت اوي لما اتعرفت عليهم (رحاب صالح/وفاء شلبي/جوجو/أستاذ خالد زين/منى هيكل)

بجد شكرًا على اليوم ده ^ـــــــــــــــــ^

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رغم الإرهاق والسفر والتعب كان لازم أسجل هنا اليوم ده :)