الأحد، 10 أغسطس، 2014

بضع كلمات ..




استيقظت ذات يوم على وجه امرأة لا تعرفها ..
وجه أشحب .. عيون غائرة .. جسد نحيل .. وشعر هائج ..

لا شيء يبدو وكأنه يشبهها .. رغم أن كل ملامحها واحدة ..

قامت بتكسير كل المرايا .. حتى لا ترى وجه تلك الغريبة التي تشبهها

بقيت مرآه واحدة لا تقوى على كسرها ..

بقيت عيناه ..

وتلك النظرة التي تخبرها أنها فقدته إلى الأبد ..
ــــــــــــــــــــ




تبحث عنه .. تنتظره ..
وتعلم جيدًا أنه ـ ككل الأشياء التي عهدتها ـ ستجده عندما تزهد فيه ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




رفعت يديها إلى السماء لتدعو .. فوجدت نفسها تردد ..

"اللهم باعد بيني وبينه كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني منه كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس"

حيث أنها كانت تعلم علم اليقين أنه هو كل خطاياها .

الأحد، 3 أغسطس، 2014

يعني ايه يكون ليكي أخت كبيرة ؟



يعني إيه يكون ليكي أخت أكبر منك ؟


يعني عندك "أم" تانية .. حد بيخاف عليكي وبيهتم بيكي وعايزك تكوني أحسن منه


يعني يكون عندك "صديقة" من دمك .. تحبي تروحي البيت عشان تحكيلها أو تشتكيلها أو ترخمي عليها


يعني يكون عندك حد تشاركيه كل تفصيلة من تفاصيل حياتك .. وتكون هي مخزن أسرارك


يعني تلاقي حد تتخانقي معاه وتخاصميه ولما حد تاني يزعلها .. تكوني انتي أول حد بيرد عليه .. 


يعني الداخل بينكم خسران :D


يعني اصحابها فجأة بقوا اصحابك .. واصحابك بقوا اصحابها .. وعقلك بقى أكبر منك لأنك عايشة مرحلتها :)


يعني تلبسي لبسها قبل حتى ما تلبسه هي :D


يعني الأفلام والمسلسلات مالهاش طعم غير بوجودها وتعليقاتها 


يعني حد شبهك جدًا في الروح .. حتى لو ملامحكم مش واحدة .. فتتلخبط الناس بينكم


يعني لما تنجحي تبقى هي أول حد تفكري تفرحيه بيكي ..

يعني لما تتجوز .. تحسي إن وطنك اتنقل .. ومهما تمر سنين .. حاسة لسه بفقد وإن البيت فرحته ناقصة ..


يعني بنتها .. بنتك .. فعليًا بتحسي إنها بنتك .. وتحسي إنك بتحبيها من حبك لمامتها اللي هي أختك :)


يعني انتي وبنتها تبقوا اصحاب .. وتتفقوا عليها :D


يعني ....


 كفاية كده عشان ماتتغرش .. ربنا ما يحرمني منها <3


السبت، 2 أغسطس، 2014

خرس ..



أمر هذه الأيام، بل من فترة.. بحالة من الخرس .. لا ليس خرس بالمعنى الحرفي .. أنا أتحدث إلى الناس وأشاركهم .. أضحك ... أمارس حياتي بشكلها الطبيعي .. ولكن ينقصني القلم


هجرته .. فهجرني ولم أكن أعلم أن استرجاعه صعب .. لم أكن أدرك أنه عنيد وعزيز لهذا الحد ..


أشعر وكأنه لا شيء يهمني في هذا العالم لأكتب عنه .. ولا أعلم هل حقًا لا يهمني شيء .. ألا يحركني شيء لأرتكب جرم الكتابة ؟! .. أم أنها لعنة هجر الكتابة التي تصيب من يتجرأ ويفعلها معها .. فتحكم عليه بالغربة والخواء واللامبالاة .. ؟!


الأحاديث مكررة .. الكلام مكرر .. الأحاسيس نفسها مكررة ..


أفكار كثيرة تدور في رأسي .. لكن .. لا شيء يحركني .. أو يزلزلني لأكتب عنه .. فأصمت ..فيطيل الصمت حتى يظنه الجاهل أنه خرس ..


لكنني الآن يامدونتي العزيزة أطلب منكِ أن تشفعي لي عند قلمي وكيبوردي.. فلتذكريه ببوستاتي .. وخواطري وقصصي .. لعله يتذكر ما كان بيننا فيسامحني ... أنتِ أيتها المدونة العزيزة الشاهد الأساسي على أنني كنت يومًا أكتب هنا بلا ملل ولا كلل .. فهل يغفر لي قلمي المصون فعلتي الحمقاء وابتعادي عنه ؟!

الثلاثاء، 3 يونيو، 2014

وفي الأحلام .. وجع






تنام مطمئنة .. اليوم لم تتذكره .. بل من مدة طويلة تضعه في ذاكرتها البعيدة وهذه تعدها علامة جيدة على نسيانه ..


تنام مطمئنة لأن في النوم راحة وسبيل للنسيان .. ولكن كيف نسيت أن الغدر يأتي مِن أكثر مَن أعطيتهم أمانًا ؟ 


تخونها الأحلام وترتب لقائهما .. فتشعر كم هي ضعيفة ومهزوزة بدونه .. وكم تكون سعيدة في وجوده .. وكأن الأحلام تذكرها "سعادتك تكون هكذا دومًا في وجوده .. حتى لو تناسيتِ" .. تعيد لها كل المشاعر التي حاولت أن تتناساها .. الفرحة التي حاولت أن تقنع نفسها أنها ليست مهمة في الوقت الحالي .. بل أنها تصفعها وتخبرها بأن حالة اللاحزن واللافرح هذه ليست ما تريد ..


تستيقظ مثقلة بمشاعر حنين لدرجة تمنعها من النهوض .. كل ما تريده أن تستسلم هنا وترقد في سريرها دون حراك .. تتذكر أحداث حلم أعاد لها أحاسيس الفقد الأولى .. حلم تعلم جيدًا أنها تمنت لو أنه كان حقيقة .. 

الثلاثاء، 6 مايو، 2014

........






كانت تعشق الرقص ... وككل الأشياء التي تعشقها منعها منه الكثير من الأسباب .. حتى أنها لم تستطع من قبل أن ترقص في حجرتها المغلقة .. كل ما تتذكره طيفها وهي تدور كالفراشة في طفولتها .. ومنذ أن أصابها هذا المرض .. هي تدور ولكن في خيالها  فقط..
تستمع لمنير وهو يغني: "أنا بحسد الكحل اللي كحل رموشك .. واحمر شفايف اللي زين شفايفك .. ده أنا بحسد الليل اللي سهر عيونك " ..
 فتدور لكنها تكتشف أنها عصفور فقد أجنحته ..

لكن اليوم .. ستضع حدًا لحياة شبيهة بالموت .. حياة تخشى فيها الموت رغم أنها تحياه كل لحظة ..
سترتدي أجمل ثيابها .. فاليوم لديها موعد مع الحياة ..
اخترقت الحفل بين الجموع بخطى واثقة كمن يعرف وجهته جيدًا .. طلبت تشغيل "أحمر شفايف" .. لطالما تمنت أن ترقص عليها .. لطالما تمنت أن يحبها شخصًا ما مثل هذا الحب ..

وعاشت الرقصة .. كمن لم يذق طعم الحياة من قبل ..

"ده أنا بحسد كل كلمة بتسمعيها .. كل كلمة بتقوليها .. كل حاجة تحسي بيها .. عارفة ليه"

الجميع كان منبهر بها .. وكأنهم لم يروا شخصًا يرقص بمثل هذا الشجن من قبل ... كانت مع كل حركة تؤديها كمن يتساقط عن كاهله الهموم ..

رقصت كما تمنت .. 
ثم سقطت .. 
فلفظت آخر آنفاسها ..

"بحبك .. أحبك .. مش عارف قد إيه؟"

الحاضرون أسموها "رقصة الموت" .. لكن ابتسامة مرسومة على شفتيها تدافع: "بل رقصة الحياة" ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




يسألونها: مادمتي ترفضين كل هؤلاء .. إذًا فأنتي مرتبطة؟
فتجيب: نعم
فيتعجبون: بمن ؟!
فترد بكل هدوء وثقة: بشخص لم أقابله بعد :)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


كانت تخرج من ابتلاء .. تدخل في آخر .. شعور واحد يلازمها "الخواء"
وفي كل ابتلاء .. كانت تستجدي من "البشر" الحل .. فتزداد ضيقًا وهمًا
ونست أن حلها في كلمة واحدة: "يارب" ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجمعة، 11 أبريل، 2014

عن الحلم ^ـــــــــــ^ ...






طال الطريق أو قصر .. فلتعلمِ علم اليقين .. أنكِ ستحققين حلمك يومًا ما .. المهم هو درجة تصديقك للحلم ..
فما يميز شخص وصل .. وشخص لا .. ليس أن حلم هذا "قابل للتحقيق" .. في حين أن الآخر حلم حلمًا "غير صالح" .. وعليه أن يبدله أو يغيره ..
مايميز هذا عن ذاك .. أن الأول آمن بحلمه حد اليقين .. فلم يخذله حلمه .. والثاني تخلى عن حلمه فتخلى بدوره عنه ..

عزيزي يامن ترى أحدهم يرسم أحلامه على وجه السماء .. فتنهره ليعود للمنطق .. ألا ترى معي أن إيماننا بالله في حد ذاته لم يبنى في أساسه على "المنطق" ؟ .. نؤمن بالله ومعجزاته حد اليقين رغم أننا لا نراه .. نؤمن بالموت رغم أننا لم نجربه .. نؤمن بالآخرة والجنة والنار رغم أننا لم تطأها قدمانا.. فكيف إذًا تُجرم أنت الحلم أو تستهين به ؟!

عزيزي يامن تحلق بعيدًا .. طر كيفما شئت .. فسماء الأحلام لا سقف لها ولا حد .. الله يحثنا على الحلم ^ـــــــــــ^

السبت، 5 أبريل، 2014

بضع كلمات ..



مَن يتغير .. لن يعود .. لن يعود أبدًا ..
من رأى النور لن يعود للظلام .. 
وهي رأت نور غيرك .. فلن يرضيها ظلامك ....

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الحب الأول ليس هو "أول حب" .. الترتيب الزمني لا دخل له في المسألة ..
 الحب الأول هو ما يمحي كل ما قبله كأنه لم يكن ..
 لذا...
 قد يكون "آخر حب" هو "أوله" ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


رحلت عنه وتركت له جزءًا من روحها ..
كلما اكتشف حد التطابق بينهما .. كلما كره الجزء المتروك ..
 لأن .. بمولدها ماتت "حياته" ..

#إيلين_سهيل_نجمة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ