الجمعة، 22 يوليو 2016

موجز الـ 6 أشهر الماضية ..


مدونتي العزيزة ..

بعد فترة طويلة من التخبط .. بدأ الاستقرار ..
وأثناء هذه الفترة .. كان كل شيء ضبابيًا .. فكنت أنتمي لمَ لا يشبهني .. ولا أحب، ولأن من أسوأ ما قد نفعله في أنفسنا أن ننتمي لمكان لا يشبهنا، لذلك تركت العمل الجديد قبل أن أتم الثلاثة أشهر. هل كنت أعلم ماذا سيحدث بعدها ؟ .. بالطبع لا .. كل ما كان في مخيلتي آنذاك: "أنتِ لا تشعرين بالانتماء أو الشغف هنا .. فماذا تنتظرين؟!" .. بينما تردد "الست" على مسامعي: "سيبتك من غير حتى ما أفكر .. هقدر أسيبك أو مش هقدر" .. فما كان مني سوى أن "سيبته حتى لو مش عارفة أي خطط بديلة" ..

قبل مااسيبه .. سلوى حلمت لي حلم: "كنا ماشيين في مكان ضلمة وتايهين .. ومش عارفين رايحين فين .. فجأة الدنيا نورت .. وكل حاجة وضحت قدامنا" .. ولأني إيماني بالإشارات والرسايل كبير .. استنيت الدنيا تنور .. ونورت :).

إحساسنا بقيمة الحاجة مش بيزيد .. غير لما تيجي بعد ما نكون جربنا النقيض وطلعت عينا معاه (معروفة يعني) .. فمن مكان مش حاسس بأي انتماء فيه .. لمكان حاسس إنه شبهك .. يو فيل لايك: "فينك من بدري؟" .. فاللهم أدمها نعمة يعني.

كل هدفي حاليًا إني أستمتع بالحياة .. أعيشها بدل مالتفكير فيها ينسيني إني أعيش، وفي سبيل ده .. بدور على الحاجات اللي بتخليني مبسوطة عشان أعملها. أصلاً الهدف الكبير اللي كلنا بنجري وراه إننا نستمتع بحياتنا .. بس كتير مننا بينسى الهدف الأساسي وبينشغل بالفرعيات.

ده كان موجز ..  وللحديث بقية، فوتك بعافية :)

هناك تعليق واحد:

Mona Elsheikh يقول...

نورتى دو من تانى